ما الفرق بين السيروم والمرطب؟

السيروم والمرطب يساعدان البشرة بطرق مختلفة. احيانا السيروم وحده يكفى لعلاج بشرتك, وفى احيان اخرى ستجدين انك بحاجة الى سيروم ومرطب في آن. السيروم اقل كثافةً واخف من المرطب، ويتضمن نسبة مهمة من المكونات المعالجة الضرورية، التي تخرق إلى أعمق طبقات البشرة. ولهذا السبب, ينبغى استخدام السيروم مباشرة على البشرة بعد التنظيف, قبل المرطب وواقي الشمس. لدى السيروم مجموعة متنوعة وكبيرة من المهام، ويمكن استخدامه صباحاً و مساء. لا يحل السيروم مكان المرطب ولكن الإستعمال المتزامن للأثنين، يعزز العلاج ويأتي بنتيجة أسرع. يستخدم السيروم فى معالجة مجموعة متنوعة من العناية بالبشرة. على سبيل المثال مضاد للشيخوخة، للترهل، لتبييض البشرة، لعلاج حب الشباب…

يميل السيروم إلى أن يكون أكثر تكلفة من مساحيق العناية بالبشرة، لأنه يحتوي على نسبة مركزة من مستخلص العلاج، لذلك فإن إستعمال كميات صغيرة منه تكفي لفعالية ملحوظة.

أما المرطب ، فيكون ذات نسيج أسمك وكثيف، وهدفه هو ترطيب البشرة والحؤول دون تبخر الماء من الخلايا. في بعض الأحيان، تزاد عليه مكونات مضادة لعوامل الشيخوخة، وبذلك يصبح مفعول هذه المستحضرات مزدوجاً.

انما ومن أجل معالجة مشكلة في البشرة، مثل الترهل أو البقع أو مضار الشمس، ينصح الإخصائيين بالجمع بين فوائد المستحضرين، السيروم والمرطب، لنتيجة سريعة وناجحة.

والسبب بسيط، إذ إن جزئيات مستحضر العناية بالبشرة أكبر من جزئيات السيروم، وهذا الأمر يحول دون اختراقها طبقات البشرة ومعالجة المشكلة من الجذور.

أما إذا كانت البشرة من النوع المدهن أو المزدوج oily or mixed skin ، فإن إستعمال السيروم بطريقة منتظمة، كفيل بمعالجة البشرة وحمايتها وترطيبها، دون اللجوء إلى مرطب يكون في أغلب الأحيان غير ملائم لأنه مشبع بالزيوت المرطبة التي لا تناسب البشرة الدهنية.

Leave a comment